منتديات انيميات

منتديات انيميات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 مكارم الاخلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
boyx



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 02/04/2011

مُساهمةموضوع: مكارم الاخلاق   الخميس أبريل 14, 2011 11:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم

انّ الحمد لله ، نحمده، ونستعينه، ونعوذ به من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله ألّا الله وحده لا شريك له ، وأن محمداً عبده ورسوله صلّى الله عليه وعلى آله أصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ الى يوم الدّين وسلّم تسليماً كثيراً؛ أما بعد:ـ


ما أجمل الانسان حينما يكون كامل الخلق والأخلاق، عندما يتصف بالأخلاق والخِصال الحميدة من كرمٍ وجودٍ وصدقِ وأمانة ؛ ومن شجاعةٍ وحياءٍ وتواضُعٍ وسماحةٍ وصبرٍ عند الشدائد وقناعةٍ بما كتب الله تعالى له، والرّضا بقضاء الله تعالى وقدره ، وعدلٍ في حين حكمه بين الناس.

فهذه الصّفاتُ وغيرها تجعله محبوباً بين الناس ، وحينها سيثقون بِه وبِكلامِه ، فيكسب ثقتهم ومحبتهم.
غير فضلِه عند الله تعالى من أجرٍ وثواب ورِضاً من الله عز وجل؛ ومرتبتُه عند نبيّنا وحبيبنا صلّى الله عليه وسلّم تسليما كثيرا؛ يقول رسول الله تعالى صلّى الله عليه وسلّم في ما رواه عنه جابر بن عَبد الله رضوان الله عليه أنّه قال :"إنّ مِن أحبّكُم إليّ،أقرَبَكُم مني يوم القِيامة أحاسِنُكم أخلاقاً، وَإِنَّ من أبغَضُكم إليّ، وأبعَدُكم مني يوم القيامَة، الثّرثارون والمتشّدِّقون والمُتَفَيهِقون . قالوا: فما المُتَفَيهِقون؟
قال : المتَكَبّرون".

وأيضاً يالِ أهميّة الاخلاقِ الكريمة في بناء المجتمع بطريقةٍ سليمةٍ وصحيحة، وتعملُ على تماسُكِه ووِحدَةِ بِناءِه، ويعمل على تماسُكِ الأفرادِ بِبَعضعم البعض وعلى تعاوَنِهم وتوادّهم وتراحُمِهِم.
وكما يعملُ على تربية النّفوسِ منذ الصّغر لِيتحلو بها وبِأفضلِها،من أجل أن يكونوا أناساً يُحتذى بِأخلاقهم في المُسقبل ؛ وحثِّ النّاس عليها للتّحَلي بها، من أجل بناء مجتمعٍ قويٍ مبنيٍّ عَلى الاخلاق الاسلامية الحميدة من أجلِ الحفاظُ على وحدّة الصّف ليبقى صفّاً واحِداً، مولاه الله الجليل؛ وقدوته محمد؛ ورايَتُه الاسلام.

كما أنّ أفضل قدوةٍ لإتباع هذه الأخلاق حبيبنا مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم تسليماً كثيراً؛فقد كان أحسنَ النّاس خلقاً وأكرمهم وأتقاهُم؛ فقد قال تبارك وتعالى (وَإِنّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظيم)، وفي قولِ الصّحابة عنه أنّ أنس بن مالك رضوان الله عليه قال"كان الرسول صلّى الله عليه وَسلّم أحسن النّاس خُلقاً"، وكما قالت أمُّ المؤمنين عائِشَة رِضوان الله عليها حينما سُئِلت عن خلق النّبي صلّى الله عليه وسلّم، قالت"كان خُلُقُه القُرآن"
فكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صبوراً على قومه يدعوهم ليلَ نهارٍ الى الاسلام في السّر والعلانِيّة، وكان صابِراً على من أساء اليه ويقابل السّيئة بالحسنة، وكان يتّصِف بالِحلمِ والعفو،فهذا جاره اليهودي وجميعنا نعلم قصته مع الرسولِ صلّى الله عليه وسلّم،فحينما سمِعَ أنه مريض هبّ لزيارَتِه فورا، وهذا من دليل سماحَةِ الرسول صلّى الله عليه وسلّم،كما واتصف بالجاهلية أيضا "بالصّادِق الامين" ؛ وهذا دليلٌ على حُسنِ مكارِمِ أخلاق الرّسول صلّى الله عليه وسلّم تسليماً كثيرا، حتّى قبل أن يُصبِحَ رَسولاً.
وحتّى الانبياءُ السّابِقين عليهم الصلاةُ والسّلام كانوا يتصّفون بمكارِمِ الأخلاق؛ فهذا سيدُنا أيوب عليه الصّلاة والسّلام كانَ صبوراً على مرضه ولم يقل أفاً قط بل صبر الى حين ان عافاه الله عزّوجل بما ابتلاه به، وهذا سيدنا نوح عليه الصّلاة والسّلام صبر على قومه 950عاماً وهو يدعوهم الى توحيد الله تبارك وتعالى، وأيضاً تسامح سيدنا يوسف عليه الصّلاة والسّلام مع إخوته فسامحهم رغم الّذي فعلوه به وعفا عنهم، وفيما روي عن حياء سيدنا موسى أنّه "رفع صخرة لايطيق رفعهاإلا عشرة،وانّه جاءت معه ابنة شعيبٍ عليه الصّلاة والسّلام فتقدمت امامه لِتدُله على الطّريق،فقال : كوني من ورائي فاذا اختلف الطريق فاقذفي لي بالحصاة أعلم بها كيف الطريق"؛انظروا ولا تستغرِبوا فهذه أخلاق الانبياء عليهم الصّلاة والّسّلام ، فلم لانقتدي بها،لكي تكون لنا بمثابة التّاج الّذي نتَزيّنُ به أمام النّاس، وكي نكون قدوةً لِأطفالنا وغيرنا من النّاس؛ فها هم الصّحابة رضوان الله عليهم كان الرّسول صلّى الله عليه وسلّم أفضل قدوة لهم، فكانوا يتصّفون بأفضل الخِصالِ الحميدة.

لِذا اخوتي أخواتي في الله لم لا نتحلّى بمكارم الاخلاق أفضلها ومعاملةِ النّاس بخلقٍ حسن؛ ألا تُحبون أن تكونوا مع حبيبكم وشفيعكم محمد صلّى الله عليه وسلّم في الجنّة؛ ألا تحبون أن تقتدوا بِخُلق النّبي صلّى الله عليه وسلّم ،أن تقتدوا بالانبياء عليهم أفضلُ الصّلاة والسّلام، أن تقتدوا بالصّحابة رضوانًُ الله عليهِم.
وأن نربي أطفالنا على هذه الخِصالِ الحميدة ، وننصَحَ أصحابنا ليتحلوا بِها؛ لكي نحافِظ على ديننا الاسلامي، ونُساعِدَ في بناءِ مجتمعٍ سليم وصحيحٍ مبنيٍّ على الأخلاقِ الإسلامية
وان نحافِظَ على هذه الأخلاق مترسِخَةً فينا وأن نعامِلَ النّاس دائما بِلطفٍ وَخلقٍ حسن .
كي ننالَ رِضا الله تباركَ وتعالَى ، ومحبّةِ نبينا صلّى الله عليه وسلّم تسليماّ كثيراً

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ وأستودعُكم في حفظ الخالِقِ ورعايته؛
وبالتوفيق ان شاءَ الله .
في أمان الله .
وإلى اللّقاء...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://animeiat.hooxs.com
 
مكارم الاخلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انيميات :: منتدى الأسلاميات-
انتقل الى: